ايجي سيتي

Egypt City
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
المواضيع الأخيرة
» الرقابة الإلهية والرقابة الذاتية
من طرف خليل احمد الأحد يوليو 21, 2013 6:17 pm

» تفاصيل عمل كعكة عسل بالبندق - شرح طريقه وخطوات كعكة عسل بالبندق
من طرف خليل احمد الجمعة يونيو 14, 2013 2:21 am

» تفاصيل عمل كيكة اللوز والعسل - شرح طريقه وخطوات كيكة اللوز والعسل
من طرف خليل احمد الجمعة يونيو 14, 2013 2:20 am

» تفاصيل عمل فوندو الشيكولاتة - شرح طريقه وخطوات فوندو الشيكولاتة
من طرف خليل احمد الجمعة يونيو 14, 2013 2:20 am

» تفاصيل عمل بسبوسة بالكاسترد - شرح طريقه وخطوات بسبوسة بالكاسترد
من طرف خليل احمد الجمعة يونيو 14, 2013 2:20 am

» تفاصيل عمل كيكة الجوز والشوكولا - شرح طريقه وخطوات كيكة الجوز والشوكولا
من طرف خليل احمد الجمعة يونيو 14, 2013 2:20 am

» تفاصيل عمل المشوك المعسول - شرح طريقه وخطوات المشوك المعسول
من طرف خليل احمد الجمعة يونيو 14, 2013 2:19 am

» تفاصيل عمل كيكة النسكافية بالكروكان - شرح طريقه وخطوات كيكة النسكافية بالكروكان
من طرف خليل احمد الجمعة يونيو 14, 2013 2:19 am

» تفاصيل عمل كيكة بالفواكه المجففه - شرح طريقه وخطوات كيكة بالفواكه المجففه
من طرف خليل احمد الجمعة يونيو 14, 2013 2:19 am

» حلويات رمضان 2013 ، حلويات شهر رمضان 2013 ، ملف حلويات شهر رمضان الكريم 2013
من طرف خليل احمد الجمعة يونيو 14, 2013 2:16 am

أفضل 10 فاتحي مواضيع
زيزو اليكس
 
Lord-Ahmed
 
خليل احمد
 
منة طارق
 
جنة قلبى
 

شاطر | 
 

 هل الاسلام يكبت الحياة"؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Lord-Ahmed

avatar

عدد المساهمات : 452
تاريخ التسجيل : 28/05/2013

مُساهمةموضوع: هل الاسلام يكبت الحياة"؟   الأربعاء مايو 29, 2013 3:31 am

:هل الإسلام يكبت الحياة؟:
من علماء النفس الغربيين من هاجم الإسلام وقال:
((إن الالتزام بالدين يكبت النشاط الحيوي للإنسان، وينكد عليه حياته، نتيجة الشعور بالإثم، ذلك الشعور الذي يستولي على المتدينين بشكل خاص، فيخيل لهم: أن كل ما يصنعونه خطايا لا يطهرها إلا الامتناع عن ملذات الحياة))
وبعض الناس يردد القول الآتي:
((لقد ظلت أوروبة غارقة في الظلام طيلة تمسكها بالدين، فلما نبذت قيود الدين البالية تحررت مشاعرها من الداخل، وانطلقت في عالم العمل والإنتاج)).
ويسألون أيضاً: أتريدون أن تعودوا بنا مرة أخرى إلى هذا الكبت؟ تريدون أن تكبتوا المشاعر، وتنكدوا على الشباب المتدفق؟ أتريدون أن تعودوا إلى ((هذا حلال وهذا حرام)) بعد أن تحررنا منه؟!
ويقولون كذلك: إنه إذا شاع الاختلاط بين الشباب والفتيات تتهذب طباع كل منهما، وتقوم بينهما بعد ذلك صداقات بريئة. أما إذا ضرب بينهما بسور من الاحتجاب، فإن نوازع الجنس تلتهب وتغري كلاًّ منهما بصاحبه، ويشيع بعد ذلك الكبت في النفوس!!.
ولا بد من توضيح زيف تلك الادعاءات من تحديد مفهوم ((الدين)) الذي تحررت أوروبة منه؛ فالصورة التي يعرفها الغربيون عن ((الدين)) هي صورة إبان عصور الظلام حينما كان الرهبان يتحكمون في كل شيء حتى في الملوك أنفسهم، حينما قُتل العلماء في كل المجالات والعلوم لأنهم تجرَّؤوا وفكَّروا، فكان نتيجة تفكيرهم حقائق علمية تصطدم بتعاليم دينهم المحرَّف، وانتشرت صكوك الغفران...الخ.
تلك هي صورة الدين عندهم عندما يتحدثون عن الدين، لذلك فقد انطلقوا عندما ثاروا عليه، ونحن معهم في هذه الثورة!!.
أما عندنا فقد توقف تقدمنا عندما أهملنا ديننا، واسألوا التاريخ كيف كان المسلمون عندما تمسَّكوا بدينهم، وكيف أصبح واقعنا الحالي متخلفاً هزيلاً عندما تخلَّينا عن مبادئ ديننا؟!.
أما ما يقال عن كبت الإسلام للنشاط الحيوي؛ فينبغي أن نحدد معنى ((الكبت)) أولاً؛ فليس الكبت هو الامتناع عن إتيان العمل الغريزي، ولكن الكبت ينشأ من استقذار الدافع الغريزي، وعدم اعتراف الإنسان في حقيقة نفسه أنه يجوز أن يخطر في باله هذا الدافع.
فالذي يأتي هذا العمل، وفي شعوره أنه يرتكب قذارة لا تليق به، شخص يعاني من الكبت حتى ولو ((ارتكب)) هذا العمل عشرين مرة كل يوم.
إن دعوى الاختلاط بين الشباب والفتيات لتهذيب الطباع وإقامة صداقات بريئة هي دعوى يعلم زيفها من يطلعها، وإذا ما أحس الشاب بالرغبة الجنسية الدافقة فليس في ذلك منكر، ولا يوجد داع لاستقذار هذا الإحساس والنفور منه، إنما يطلب الإسلام من الشباب أن يضبط هذه الشهوات، ويعلق تنفيذها إلى الوقت المناسب.
إن ما يقال من تنكيد الدين على أتباعه، ومطاردتهم بشبح الخطيئة في يقظتهم ومنامهم غير صحيح أبداً، فالله تعالى يفتح باب المغفرة قبل أن يذكر العذاب.
والخطيئة في الإسلام ليست وحشاً يطارد الناس، فخطيئة سيدنا آدم ليست سيفاً مسلَّطاً على كل البشر ]فَتَلَقَّى ءَادَمُ مِن رَّبِّهِ كَلِمَـٰتٍ فَتَابَ عَلَيْهِۚ[ ([1]).
وأبناء آدم ليسوا خارجين من رحمة الله حين يخطئون، فالله يعلم طبيعتهم، يقول الرسول عليه الصلاة والسلام:
(( كلُّ ابن آدم خطَّاء، وخير الخطائين التوابون )) ([2]).
ويقول الله تعالى: ]مَّا يَفْعَلُ ٱللهُ بِعَذَابِكُـمْ إِن شَكَرْتُمْ وَءَامَنتُمْ ۚ وَكَانَ ٱللهُ شَاكِراً عَلِيماً[ ([3]).
نعم ما يفعل الله بتعذيب الناس؟ وهو الذي يحب أن يمنحهم الرحمة والمغفرة ([4]).
والله تعالى يضع نظاماً متكاملاً لمعالجة المشكلة قبل وقوعها، ولهذا يقول الله تعالى: ]وَلَا تَقْرَبُواْ الزِّنَىۖ[ ([5]).
بمعنى: أن للزنى أسباباً فلا تقترب منها، ولم يقل الله تعالى: لا تفعلوا الزنى أو لا تقعوا في الزنى، لأن مبدأ الإسلام في هذه القضايا هو ((الوقاية خير من العلاج))، فإن أخطأ الإنسان فإن الله تعالى يبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل، ويبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار.
كذلك كان التنبيه إلى خطورة النظرة الحرام؛ فالنظرة رائد الشهوة، وحفظها حفظٌ للفرج، ومن أطلق بَصَره أورد نفسه موارد الهلكة.

([1]) البقرة: 37.

([2]) رواه الترمذي.

([3]) النساء: 147.

([4]) محمد قطب، شبهات حول الإسلام.

([5]) الإسراء: 32.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هل الاسلام يكبت الحياة"؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ايجي سيتي :: المنتديات الاسلامية العامة :: المنتديات الاسلامية العامة-
انتقل الى: