ايجي سيتي

Egypt City
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
المواضيع الأخيرة
» الرقابة الإلهية والرقابة الذاتية
من طرف خليل احمد الأحد يوليو 21, 2013 6:17 pm

» تفاصيل عمل كعكة عسل بالبندق - شرح طريقه وخطوات كعكة عسل بالبندق
من طرف خليل احمد الجمعة يونيو 14, 2013 2:21 am

» تفاصيل عمل كيكة اللوز والعسل - شرح طريقه وخطوات كيكة اللوز والعسل
من طرف خليل احمد الجمعة يونيو 14, 2013 2:20 am

» تفاصيل عمل فوندو الشيكولاتة - شرح طريقه وخطوات فوندو الشيكولاتة
من طرف خليل احمد الجمعة يونيو 14, 2013 2:20 am

» تفاصيل عمل بسبوسة بالكاسترد - شرح طريقه وخطوات بسبوسة بالكاسترد
من طرف خليل احمد الجمعة يونيو 14, 2013 2:20 am

» تفاصيل عمل كيكة الجوز والشوكولا - شرح طريقه وخطوات كيكة الجوز والشوكولا
من طرف خليل احمد الجمعة يونيو 14, 2013 2:20 am

» تفاصيل عمل المشوك المعسول - شرح طريقه وخطوات المشوك المعسول
من طرف خليل احمد الجمعة يونيو 14, 2013 2:19 am

» تفاصيل عمل كيكة النسكافية بالكروكان - شرح طريقه وخطوات كيكة النسكافية بالكروكان
من طرف خليل احمد الجمعة يونيو 14, 2013 2:19 am

» تفاصيل عمل كيكة بالفواكه المجففه - شرح طريقه وخطوات كيكة بالفواكه المجففه
من طرف خليل احمد الجمعة يونيو 14, 2013 2:19 am

» حلويات رمضان 2013 ، حلويات شهر رمضان 2013 ، ملف حلويات شهر رمضان الكريم 2013
من طرف خليل احمد الجمعة يونيو 14, 2013 2:16 am

أفضل 10 فاتحي مواضيع في المنتدى
زيزو اليكس
 
Lord-Ahmed
 
خليل احمد
 
منة طارق
 
جنة قلبى
 

شاطر | 
 

 التقوى ونظام الأمن الأجتماعي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Lord-Ahmed



عدد المساهمات : 452
تاريخ التسجيل : 28/05/2013

مُساهمةموضوع: التقوى ونظام الأمن الأجتماعي   الجمعة يونيو 07, 2013 2:42 pm

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



للسيّارة وللمكائن والأجهزة ـ بشكل عام ـ نظام حماية وصيانة لئلاّ تعطل أو تصاب بالتلف.. وحتى إذا تعطّلت عاجلنا باصلاحها وإدامتها من جديد..
وكلّما كانت الادامة والصيانة متواصلة.. تقلّصت احتمالات العطل والتلف.
للانسان صيانته أيضاً لئلاّ يفسد.. وله حصنه أو سدّه المنيع لئلاّ يُفتَرَس..
(الورع) و(التقوى) هما حصنه وصيانته وسدّه..
التقوى من (الوقاية).. والوقاية ـ كما تعلم ـ خير من العلاج.
الانسان الورع أو المتقي يمتلك (رقابة داخلية).. إذا أراد أن يُقدم على عمل شرير.. يشتغل في داخله ضوء أحمر يوقفه.. وإذا أراد أن يقوم بعمل صالح.. ينير في داخله ضوء أخضر يدفعه إلى الإقدام.. تماماً كما هي إشارات المرور.
هذه الرقابة الداخلية تسمّى أحياناً بـ(الوجدان) أو (الضمير) أو (السريرة).. وتعمل على المحكمة الذاتية، أو السلطة الفكرية والأخلاقية والسلوكية التي تدعو لاحترام القيم والمُثل والأهداف الشريفة والقوانين الصالحة، والعادات والتقاليد السليمة..
لذلك.. فأوامر الضمير الحيّ قاطعة، لأنّه يتحرّك بدافعين: (دافع الخير) و(دافع الواجب)..
ضميرك.. وضميري.. وكلّ ضمير حي يستمدّ غذاءه وطاقته من أكثر من مخزون: من (الدين) ومن (التربية).. كلاهما يشتركان في صياغته وتشكيله.
تأنيب الضمير.. وخزاته التي نشعر بها عند ارتكاب الخطأ أو الذنب.. شيء ايجابيّ.. يجعلك تشعر أنّك محاصر.. فإذا اقترفت خطأ أو معصية راحت ذاتك تعذّب ذاتك.. وهذا هو أفضل طرق الاصلاح والصيانة على الاطلاق لأنّه ينطلق من صميم ذاتك ومن أعماق داخلك، وليس مفروضاً بالإكراه عليك من الخارج..
وثبت بالدراسات الميدانية وتجارب الأمم الحيّة ان أقوى القوى هي القوى الداخلية والذاتية والروحية والنفسية.
أمّا (الندم) و(التحسّر) (والملامة) و(التوبة) وجلد الذات.. فهي من أبناء وبنات الضمير الحيّ المستيقظ دائماً.. والذي بدوره هو تلميذ بارّ من تلامذة (العقل)..
لماذا يوصف بالحيّ؟
لأنّه يحترم العادات الاجتماعية الحسنة، والآداب العامّة، وقواعد النظام والسلوك.. ويستقي من الثقافة الرصينة والتربية العالية حيويته ونشاطه.. ويقتدي بالصالحين.. وينطلق من نيّة صادقة واحساس بالمسؤولية..
هذا هو السبب الذي يجعل القرآن يؤكِّد ويشدِّد على الالتزام بالتقوى:
(يا أيُّها الذين آمنوا إن تتقوا الله يجعل لكم فرقاناً )(الأنفال/29).
أي معياراً تفرّقون به وبوساطته بين الحقّ وبين الباطل، والخير والشرّ، والانحراف والاستقامة.. والصحيح والخطأ..
جاء في بعض الأمثال:
«في داخل كلّ منّا محكمة عادلة تبقى أحكامها يقظة في نفوسنا، هي الضمير»!
يقول أحد الشعراء:
قد أفعلُ الشيء لا أبغي به أملاً***ولا أُبالي الورى(()) ماذا يقولونا
همّي ضميري فإن أرضيتُه فعلى***رأي العبادِ سلامُ المستخفّينا
الورى والتقوى مسؤولان عن صناعة الانسان الذي يبعث على الاطمئنان: «الخيرُ منه مأمول.. والشرُّ منه مأمون»!!
قيمة التقوى الكبرى.. هي في استتباب الأمن الاجتماعيّ.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التقوى ونظام الأمن الأجتماعي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ايجي سيتي :: المنتديات العامة :: المنتدي العام-
انتقل الى: